إسبانيا متورطة في فضيحة صاروخ قطر الغامض

المصدر: ‎دبي ـ العربية.نت

قالت قطر أن صاروخ جو-جو طراز Matra Super 530 الفرنسي الصنع، الذي عثرت عليه السلطات الإيطالية مؤخراً في مخبأ سري للأسلحة، كان من بين صواريخ قامت ببيعها لإسبانيا منذ 25 عاماً مضت.

‎وصادرت الشرطة في إيطاليا الصاروخ، الذي كان موضوعاً داخل حاوية، ويحمل علامة أنه جزء من عملية بيع إلى قطر، وذلك خلال مداهمة استهدفت يوم الاثنين أفراداً يُزعم أنهم مرتبطون بجماعات يمينية متطرفة، حسبما ذكر موقع “ذا درايف”، في عملية وصفت بأنها “فضيحة للدوحة”.

‎بدورها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية، لولوة الخاطر، في تصريح صحافي، إن سلطات البلاد بدأت على الفور تحقيقاتها الخاصة بعد أن عثر الإيطاليون على الصاروخ وكان المسؤولون القطريون ينسقون مع نظرائهم في إيطاليا. ووفقا لما ذكرته الخاطر، فقد سارع المسؤولون في قطر بالتصريح بأن البلاد كانت قد باعت الصاروخ منذ عقود.

“دولة صديقة”

‎وكانت الشرطة الإيطالية قد قامت بعدة غارات في 15 يوليو 2019، في إطار تحقيق واسع النطاق بين الجماعات الإيطالية الفاشية الجديدة، التي كانت متورطة في إرسال أفراد، ومساعدات أخرى، للقتال ضد الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا في أوكرانيا.

وقالت الخاطر: “إن السلطات في قطر بدأت على الفور تحقيقاً يمضي جنباً إلى جنب مع التحقيقات، التي تجريها السلطات الإيطالية المعنية، وسلطات دولة صديقة أخرى تم بيع صاروخ Matra إليها قبل 25 عاماً”.

‎وأضافت أن “قطر قامت في عام 1994 ببيع الصاروخ Matra Super 530 الذي تم العثور عليه، ضمن صفقة شملت 40 صاروخاً من هذا الطراز إلى دولة صديقة، ترغب في عدم ذكر اسمها في هذه المرحلة من التحقيقات”.

‎موقف متناقض

‎وفي حين أن الخاطر لم تذكر اسم هذه “الدولة الصديقة” ولا ترغب في ذكر اسمها، فقد قامت هي بنفسها بتحديدها ضمن التفصيلات الأخرى التي قدمتها.

‎ففي عام 1980، اشترت قطر 14 طائرة مقاتلة من طراز Mirage F1 من فرنسا، إلى جانب مجموعة من صواريخ جو-جو طراز Matra Super 530F ضمن الصفقة.

‎وفي عام 1994، باعت قطر الطائرات الـ13 المتبقية إلى إسبانيا، كجزء من صفقة ثلاثية شملت أيضاً فرنسا. وقام سلاح الجو القطري ببيع قطع غيار الطائرات، ومعها ما تبقى من الصواريخ Super 530F إلى إسبانيا كجزء من الصفقة أيضاً. ووفقاً لقاعدة بيانات تجارة الأسلحة الدولية، التابعة لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، اشتملت حزمة المبيعات على ما يقرب من 40 صاروخ Super 530F.

‎إحالة إلى “التقاعد”

‎وفي عام 2013، أحالت إسبانيا إلى التقاعد آخر ما كان لديها من مقاتلات الميراج طراز F1s، بعدما كان الكثير منها قد خضع لبرنامج ترقية عميق منذ عام 1996، لتحويلها إلى مستوى ميراج طراز F1M الأكثر حداثة.

‎ولكن لم تتم ترقية الميراج، التي كانت مملوكة في السابق لقطر، بل وكانت تلك المقاتلات من أوائل من خرجت الخدمة قبلها بسنوات. ومنذ ذلك الحين، قامت شركة القطاع الخاص Draken International بشراء الطائرات الميراج طراز F1M المتبقية.

تقع على عاتق السلطات الإيطالية مسؤولية تحديد المصدر الحقيقي للصاروخ، في ضوء الأدلة

موقع “ذا درايف”

‎وكانت شركة Matra قد أنتجت الصاروخ Super 530F في عام 1979، خصيصا لتسليح مقاتلات Mirage طراز F1، ولم يكن لإسبانيا أي استخدام لهذه الصواريخ، بعد إحالة تلك المقاتلات إلى الاستيداع.

‎تفنيد “حاسم”

‎ولكن ما حدث لتلك الصواريخ منذ ذلك الحين ليس واضحاً تماماً، على الرغم من أن السلطات الإسبانية تقول إنها قامت بنزع ذخيرتها وباعتها كخردة. ومع ذلك فقد أشار المسؤولون الإيطاليون إلى أن السلاح الذي عثروا عليه كان سلاحاً حياً.

‎وبحسب موقع Defensa.com قالت وزارة الدفاع الإسبانية في بيان لها: “إن الصواريخ الـ40، التي تم الحصول عليها من قطر، تم تجريدها بالكامل من ذخيرتها بمعرفة القوات الجوية الإسبانية. ويقع على عاتق السلطات الإيطالية مسؤولية تحديد المصدر الحقيقي للصاروخ، في ضوء الأدلة”.

‎والسلطات في قطر وإسبانيا لديهما الأرقام المسلسلة لجميع الصواريخ المتضمنة في عملية البيع لعام 1994 ويمكن التحقق منها.

‎كانت هناك تكهنات بأن قطر تتستر على أنها كانت الوحيدة التي فقدت Super 530F، ولكن يبدو أن هذا الاحتمال بعيد بشكل خاص، بالنظر إلى أن بيان وزارة الخارجية القطرية أكد بشكل علني أن هذا الصاروخ يرتبط بالصفقة التي جرت منذ 25 عاماً.

تنسيق مع “الدولة الصديقة”

‎وأضافت الخاطر في البيان الذي تناقلته وسائل الإعلام القطرية: “تعمل قطر الآن عن كثب مع الأطراف المعنية، بما في ذلك إيطاليا، للكشف عن الحقائق وتشعر بالقلق الشديد إزاء الكيفية التي انتهى بها هذا الصاروخ، الذي تم بيعه قبل 25 عاماً، إلى أن يقع في أيدي طرف ثالث ليس بدولة”، مشيرة إلى أن قطر كانت تنسق مع إسبانيا أيضا، بشأن هذه المسألة.

‎ومن التكهنات أيضاً أنه ربما يكون، في خضم عملية التجريد من الذخيرة، شق أحد تلك الصواريخ طريقه إلى السوق السوداء، ثم وصل إلى حيازة شبكات إجرامية في إيطاليا، حيث عثرت عليها السلطات أثناء غاراتها الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *