أهمية الفيتامينات للمرأة

أنواع الفيتامينات على اختلافها، ولأي حالات صحية يتم وصفها؟

– فيتامين A (الريتينول): تكمن أهميته في المحافظة على الأنسجة المخاطية، مثل الأنسجة الضامة والجلد، وفي المحافظة على الأنسجة العظمية، مثل الهيكل العظمي والأسنان. إضافة إلى ذلك، ينتج هذا الفيتامين الأصباغ في شبكية العين، الأمر الذي يجعله مهماً للنظر. نجد هذا الفيتامين في جميع المأكولات البرتقالية اللون: المانجو والجزر والبطاطا الحلوة وغيرها.

– فيتامين B: توجد ثمانية أنواع منه لها وظائف مختلفة. أغلب هذه الأنواع تساعد في الحصول على الطاقة من الغذاء الذي نأكله وفي استغلالها في خلايا الجسم. B1 وB2 (المعروفان، أيضاً، ب «الريبوفلافين») عبارة عن جزيئات تساعد في أن تكون فاعلية الكثير من الزلاليات في أجسامنا سليمة، ويمكن الحصول عليها من منتجات الحليب واللحوم، ومن الأرز الكامل والبقوليات والخميرة وبراعم القمح والجوز والفستق والبذورات. فيتامين B3 يساعد في الهضم، كما أنه يساعد الجهاز على القيام بعمله، وهو موجود في الأعضاء الداخلية، بشكل خاص، وفي الأسماك واللحوم على أنواعها، وفي البيض ومنتجات الحليب والسمسم والحبوب الكاملة والجوز والبقوليات والبراعم. 5B الموجود بشكل خاص في غذاء الملكات وفي البطاطا الحلوة والبطاطا العادية والكوسا والجزر وبذور عباد الشمس، يساعد في عمليات الأيض لجميع مركبات الغذاء وفي بناء وتركيب الأحماض الأمينية – لبنات بناء جميع الزلاليات التي تبني أجسامنا. B12 (الکوبالامین) يمكن أن نحصل عليه بشكل طبيعي عن طريق تناول اللحوم. نحتاج إلى هذا الفيتامين لإنتاج الDNA وRNA، المادة الوراثية الموجودة في أجسامنا. يضاف إلى ذلك أن هذا الفيتامين يمكننا، مع الفيتامين B9، من إنتاج كريات الدم الحمراء.

– فيتامين C (حمض الأسكوربيك): مضاد أكسدة قوي يحمينا من الأمراض ويحافظ على خلايا الجسم من زيادة الشيخوخة التي تنجم عن إصابات الراديكالات الحرة. كما أن هذا الفيتامين ضروري لبناء الجزيء الذي يسمى «كولاجين»، وهو مركب أساسي في الأنسجة الضامة التي تبني الوتر والغضروف والجلد والعظام. النقص في الكولاجين يعيق التئام الجروح وشفائها. هذا الفيتامين متوفر في مختلف أنواع الغذاء التي تكوّن قائمة الطعام لدى أغلب الناس، مثل الفلفل الأحمر، البندورة، الحمضيات، الخضراوات الخضراء والكبد.

– فيتامين E: هو، كما الفيتامين C، مضاد أكسدة قوي يقاوم العوامل الضارة الموجودة في الجسم. إضافة إلى ذلك، فإنه يسهم في المحافظة على سلامة عمل العضلات والأعصاب وجهاز المناعة. يمكن الحصول عليه من مجموعة واسعة من الأطعمة، مثل الحبوب الكاملة، البقوليات، الجوز، البذور، الزيوت النباتية، الخضروات، الفواكه، الكبد، الزبدة والبيض.

– فيتامين K: يساعد في إنتاج عوامل التخثر. النقص فيه يؤدي إلى مشاكل في تخثر الدم. يمكن الحصول عليه من الخضراوات والجذور. يتم إنتاجه داخل الجسم بواسطة بكتيريا الأمعاء.

أفضل طريقة للوقاية من نقص الفيتامينات والمعادن هو تناول نظام غذائي متوازن يشمل الأطعمة الحيوانية والنباتية. ومع ذلك المكملات الغذائية يمكن أن تكون ضرورية عندما يستحيل الحصول على ما يكفي من الفيتامينات من النظام الغذائي وحده ولكن بعد استشارة طبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.