المشي المتأخر لدى الأطفال تشخيصه وأسبابه

يذكر أخصائي الأطفال وليام سيرز أن غالبية الأطفال يكتسبون القدرة على المشي وحدهم بين الشهر التاسع، والسادس عشر من عمرهم، ومنهم 50% يمشون بمرور اثني عشر شهرًا، لهذا فإن انقضاء عام واحد من عمر الطفل ليس المقياس على تأخره في المشي، كما أن هناك أطفال نموهم يسير بشكل طبيعي ولا يبدأون المشي حتى عند الشهر السادس عشر.

إذا مرَ عام، وطفلك مازال لا يقدر على الوقوف بمفرده، أو عام ونصف ولازال طفلك غير قادر على المشي، فإن هذا يعتبر إنذار خطر، وينبغي الذهاب للطبيب فورًا لمعرفة الأسباب التي أدت لذلك. في حال كانت ولادة طفلك مبكرة عن الوعد الطبيعي لها، فسيخبرك الطبيب بتغيير طريقة حساب تطور نمو طفلك واكتساب المهارات كالمشي، حتى يصبح المقياس صحيح كأي طفل طبيعي.

الأسباب التي قد تؤدي لتأخر المشي -أو أي مهارة أخرى- إلى:

اختلاج الحركة، وتعني فقدان السيطرة على حركات الجسم نتيجة خلل في التنسيق العضلي للطفل.

الشلل الدماغي، ويحدث نتيجة لتدمر في خلال المخ قبل الولادة.

التأخر في المعرفة والإدراك.

مشاكل في الرؤية.

سبب جيني يؤدي لشلل نصفي، أو كلي للجزء السفلي من جسم الطفل نتيجة لإصابة في الحبل الشوكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *