ليبيا بين بوتين وأردوغان والصفقة المحتملة وعزم ترامب سحب قوات من ألمانيا “يزلزل عواصم أوروبية”

كتبت/سمر سمير

تناولت الصحف البريطانية تراجع قوات حفتر و”من خلفها الروس” في ليبيا، و”صعود القوتين الروسية والصينية مقابل تخبط أمريكي”، والدور “الغائب” لنظام التعليم البريطاني في مكافحة العنصرية.

جثة سياسية

وفي مقالة تحت عنوان “تقهقر المتمردين الليبيين المدعومين من روسيا يترك البلد عرضة لخطر التقسيم”، قال الكاتب رولاند أوليفنت في “صنداي تلغراف”، إن انهيار حصار القائد العسكري خليفة حفتر لمدينة طرابلس “أدى إلى تغيير وجه الحرب الأهلية المستمرة في ليبيا، وترك الجنرال الذي كان قوياً في السابق جثة سياسية”.

ونقل الكاتب عن جليل الحرشاوي، الباحث في معهد كلينغيديل الهولندي قوله إنه “من الواضح الآن أنه لن يكون ملك ليبيا أو حتى مناطق شرقي ليبيا”.

وأضاف “من الناحية الاستراتيجية والعسكرية، لن يكون قادراً على القبول بالصفقة أو رفضها. ولن يكون قادراً على تغيير قيادة الجيش الشرقي أو مواجهة الحكومة المدنية”.

اترك تعليقاً