الحقيقة في إخلاء الحرم المكى من المصلين بسبب كورونا

تداولت مواقع التواصل الاجتماعى صورة الحرم المكى بدون مصلين بسبب فيروس كورونا المستجد، ما أثارت تساؤلات الكثير حول صحة هذا من عدمه.

ونفى أحد مسؤولى شؤون الحرم المكى فى تصريحات خاصة لـ “صدى البلد”، صحة ما تم تداوله، موضحًا أن الحرم به معتمرين، مؤكدًا أن المملكة تتخذ كل الإجراءات الوقائية لحماية قاصدى الحرمين الشريفين.

يشار إلى أنه يقوم أكثر من 3500 عامل بتطهير الحرم المكي 4 مرات يوميًا، للوقاية من الأمراض المعدية ومواجهة فيروس كورونا.

وأوضح تقرير سابق للمملكة، أن الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تضع خططًا وقائية، من أجل سلامة المعتمرين وقاصدي الحرمين الشريفين، واتخاذ الإجراءات الاحترازية ضد الأمراض المعدية.

ولا يقتصر الغسيل والتنظيف على الأرضيات فقط، بل يشمل الأسطح والسلالم، مشيرة إلى أنه يتم مزج مياه الغسيل بأكثر من 4 آلاف لتر من المعطرات المتنوعة.

وكانت رئاسة الحرمين، قد أوضحت في وقت سابق، أن أسطول النظافة يشكل دعمًا للكوادر البشرية في غسيل المسجد الحرام، من خلال الاستعانة بـ40 سيارة كهربائية، و60 آلة تنظيف، إضافة إلى عربات مياه للغسيل وأجهزة للتجفيف.

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو، لإخلاء صحن المطاف بـ “الحرم المكي”، خلال مرحلة التعقيم، فيما يتواجد المصلون في بقية الساحات والأدوار.


اترك تعليقاً