واشنطن تدين استخدام “القوة” ضد المتظاهرين

دانت الولايات المتحدة، الاثنين، الاستخدام “المروع والشنيع” للقوة ضد المتظاهرين في جنوب العراق.وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأوسط، ديفيد شينكر، للصحافيين إن “استخدام القوة المفرطة خلال عطلة نهاية الأسبوع في الناصرية كان مروعاً وشنيعاً”.ووصفت أحداث العنف التي شهدتها مدينة الناصرية في الأيام الأخيرة بأنه أمر “صادم ومقيت”.وأضاف: “ندعو الحكومة العراقية لاحترام حقوق الشعب العراقي ونحث الحكومة على التحقيق ومحاسبة أولئك الذين يحاولون أن يكمموا بوحشية أفواه المتظاهرين السلميين”.وكانت قوات الأمن العراقية قد فتحت النار على متظاهرين قطعوا جسراً، ثم تجمعوا أمام مركز للشرطة في مدينة الناصرية بالجنوب، مما أودى بحياة ما لا يقل عن 40 شخصاً. وقالت مصادر بالشرطة وأخرى طبية إن عشرات آخرين أصيبوا ويشهد العراق منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر الماضي موجة احتجاجات غاضبة تدعو إلى “إسقاط النظام” وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة منذ 16 عاماً، والمتهمة بالفساد وهدر ثروات البلاد.وتعاملت قوات الأمن العراقية والميليشيات بقوة مع الاحتجاجات منذ انطلاقها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مما أدى لمقتل حوالي الـ400 متظاهر وجرح الآلاف.واستخدمت قوات الأمن الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لصد المتظاهرين، مما تسبب في هذه الخسائر الفادحة.وطالب المحتجون في البداية بتأمين فرص عمل وتحسين الخدمات ومحاربة الفساد، قبل أن تتوسع الاحتجاجات بصورة غير مسبوقة، وتشمل المطالب رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد.

المصدر : واشنطن _ وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *