رسالة وداع لشاب يمني معلق بشجرة داخل جامعة صنعاء

هزت صورة تداولها ناشطون لشاب يمني انتحر بعدما شنق نفسه بحبل معلق على جذع شجرة داخل أسوار جامعة صنعاء، مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً أنه ترك وراءه رسالة مؤثرة، اعتبرها كثيرون رسالة وداع.

فقد كشف مصدر أمني داخل الجامعة، بحسب أصدقاء الشاب المنتحر، أن اسمه فيصل فهد المخلافي، ويبلغ من العمر 30 عاماً، نافياً صحة ما يتم نشره بأنه طالب في كلية الهندسة أو جامعة صنعاء.

ولم يصدق نشطاء مقربون خبر الانتحار، وقالوا إن الشاب المنحدر من مدينة تعز اليمنية، كان متقداً بالحماس ومليئاً بحيوية الأمل، ولا يمكن أن يفكر بإنهاء حياته بهذا النحو المريع.

واعتبروا هذه الحادثة صدمة حيث شكلت فاجعة حقيقية خاصة بالنسبة للأصدقاء المقربين منه.

“جريمة قتل”

من جهته، قال وثيق القاضي وهو صديق مقرب لفيصل: “أنا متأكد أنه لن يفعلها، لأنه حدثني كثيراً أن لديه أسلحة فتاكة سيقارع بها تفاهات الحياة وسيخرج منتصراً وفيصل لا يكذب”.

وشكك الكثير من الأصدقاء المحيطين به بأن حادثة انتحاره ربما تكون وراءها جريمة قتل، مطالبين بإجراء تحقيق جنائي في ملابسات هذه الحادثة.

كما استنكروا أن يلجأ الشاب الصغير الذي عرف بإيمانه وشغفه بالحياة إلى فعل الانتحار، مشيرين إلى أنه لم يكن يعاني من أي مشكلات نفسية، إلا أن البعض خمن أن لديه ضغوطات أخرى ربما أدت إلى ارتكابه هذا الفعل بحق نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.