إدانة عربية لمقتل شيرين أبو عاقلة

دانت جامعة الدول العربية بأشد العبارات الجريمة البشعة باغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، فجر الأربعاء، في مخيم جنين، فيما دعت السفارة الأميركية في القدس إلى إجراء تحقيق جدي.

وحملت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، في بيان لها، حكومة إسرائيل المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة التي تستدعي المساءلة الدولية وملاحقة مرتكبيها أمام جهات العدالة الدولية المختصة بكل ما تمثله من أركان كجريمة حرب وانتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي.

من جانبه، قال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي إن فلسطين وأسرة الصحافة كما الحركة النسوية الفلسطينية والعربية فقدت أبو عاقلة الصحفية المناضلة والقامة الإعلامية الوطنية الكبيرة، معربا عن تعازيه لعائلتها ولأسرة الصحافة الفلسطينية والعربية وكل أبناء الشعب الفلسطيني، داعيا الشفاء العاجل والكامل للصحفي علي السمودي الذي أصيب مع الفقيدة بجراح بالغة.

ودانت الخارجية المصرية بأشد العبارات جريمة الاغتيال النكراء للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، بالقرب من مخيم جنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكذلك إصابة الصحفي علي السمودي.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ أن تلك الجريمة بحق الصحفية الفلسطينية خلال تأدية عملها تُعد انتهاكًا صارخًا لقواعد ومبادئ القانون الدولي الإنساني وتعديًا سافرًا على حرية الصحافة والإعلام والحق في التعبير، مُطالبًا بالبدء الفوري في إجراء تحقيق شامل يُفضي إلى تحقيق العدالة الناجزة.

كما دانت الحكومة الأردنية جريمة الاغتيال البشعة التي أدت الى مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل الشبول لوكالة الأنباء الأردنيَّة (بترا) ندين هذه الجريمة النَّكراء التي ارتكبت بدم بارد بحق صحفيين يرتدون اللباس الرسمي المميز للصحفيين والاعلاميين.

وشدَّد الشّبول على أنَّ هذه الجريمة تشكِّل خرقاً فاضحاً للقانون الدَّولي الإنساني وللمواثيق والأعراف الدَّوليَّة، التي تنصُّ على وجوب حماية الصَّحفيين والعاملين في وسائل الإعلام، داعياً المجتمع الدَّولي إلى التحرُّك من أجل حماية الصَّحفيين والعاملين في وسائل الإعلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.