البيت الأبيض يبدأ الإعداد للقاء ترامب والزعيم الكوري الشمالي

نيويورك – أ ش أ

بدأ البيت الأبيض الإعداد للقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون, والذي

يراه بعض من كبار مساعدي الرئيس الأمريكي محفوفا بالمخاطر وبعيد الاحتمال وقد لا يحدث أبدا.وذكرت صحيفة نيويورك تايمز – في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم /السبت/ – إن الإدارة الأمريكية تتشاور داخليا بشأن الجوانب اللوجيستية للاجتماع المرتقب وموقع انعقاده, فيما نقلت عن أحد كبار المسئولين في الخارجية الأمريكية أن أكثر الخيارات وضوحا هو “بيت السلام” (مبنى المؤتمرات الواقع في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين), والذي شهد المحادثات الأخيرة بين الكوريتين.

وأضافت الصحيفة أن العديد من مسئولي الإدارة الأمريكية يقولون أنهم ما زالوا بحاجة لإجراء اتصال مباشر مع كوريا الشمالية للتثبت من صحة الرسالة التي نقلها عن كيم مبعوث كوريا الجنوبية إلى الرئيس ترامب أمس الأول, محذرين من أن الزعيم الكوري الشمالي قد يعدل عن رأيه أو يحنث بوعوده بتعليق التجارب النووية والصاروخية أثناء المحادثات.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارا ساندرز قد أكدت أن الولايات المتحدة لم تقدم أي تنازل, لكن كوريا الشمالية قطعت على نفسها بعض الوعود, وأن الاجتماع لن يحدث دون إجراءات ملموسة تتماشى مع تلك الوعود.

من جانبه, جدد دونالد ترامب تأكيده على حسابه على تويتر, أمس, أن الاتفاق مع كوريا الشمالية في مرحلة الإعداد بشكل كبير, وسيكون, في حالة إتمامه, اتفاقا جيدا للغاية بالنسبة للعالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *