تفاصيل مقتل ضحية إعلان أوليكس

والد ضحية إعلان «أوليكس» يكشف تفاصيل واقعة مقتله”كان نفسه يبقي مشهور.. كان بيحوش من سنين علشان يوم قتله” .بهذه الكلمات بدأت والدة المجني عليه محمد أحمد في سرد تفاصيل مقتل نجلها أثناء شرائه لاب توب من موقع أوليكس من خلال إعلان أحد الأشخاص عن بيع لاب توب بسعر مغري.

وانتقلت عدسة فيتو إلى مسكن المجني عليه بمنطقة القناطر الخيرية في القليوبية لرصد تفاصيل مقتله والساعات الأخيرة في حياته.

وقالت الأم إنها أجرت عملية استئصال للرحم ولم يرزقها الله سوى بنجلها المجني عليه وفتاة أخرى، مضيفة أن نجلها كان يتمنى شراء لاب توب أبل منذ دراسته بالمرحلة الإعدادية وظل يدخر مصروفه اليومي ويحرم نفسه من شراء الحلوى والطعام مثل باقي الشباب أو حتى الخروج مع أصدقائه لادخار ثمن اللاب توب.

واستكملت حديثها والدموع تنهمر من عينيها قائلة: “عندما حصل على درجة الامتياز بكليته هذا العام قمت ببيع الذهب الخاص بي وأعطيته له كمكافأة لتفوقه”.

وجاء منذ أسبوعين والفرحة تملأ عينه بأنه تواصل مع أحد الأشخاص على فيس بوك يريد أن يبيع لاب توب أبل بواسطة إعلان على موقع أوليكس بمبلغ 25 ألف جنيه.

وأضافت أنه تواصل مع المتهمين وحددوا له مكانا مهجورا بمدينة نصر قائلة لم يكن يعرفه ابني فتواصل مع المتهمين وطالبهم بتغيير المكان ولكنهم رفضوا بحجة أنهم خائفين من سرقته نظرا لارتفاع سعره.

وأمسكت جدته أطراف الحديث قائلة: “قلبنا اتقبض وقت ما نزل وصلى المغرب وباس إيدي وقالي ادعيلي يا تيته” مطالبة بالقصاص له من المتهمين.

وبلقاء والد المجني عليه قال : “أنا مش قادر أستوعب الموقف وبيمر شريط حياتي ومواقفي مع ابني الوحيد فأشعر بأن الدموع تسبقني ولكن أمنعها حفاظا على مظهري أمام الناس”.

ولفت إلى أن نجله تواصل مع والدته وشقيقته طوال الطريق حتى التقى المتهمين وفي هذه اللحظة تم قفل هاتفه ولم نستطع التواصل معه، موضحا أن رقم نجله ظهر له في سجل المكالمات التي حاولت الاتصال به قائلا “كان بيستنجد بينا بس مالحقش”.

وقال إسلام، طالب بكلية هندسة اتصالات بشبرا، صديق مقرب للمجني عليه :”محمد كان يبقي جزءا من مصروفه الخاص منذ عدة سنوات في صندوق مالي ليكمل ثمن شراء جهاز لاب توب ماركة أبل، وأنه ظل قرابة 5 سنوات ليقترب من ثمن الجهاز”.

فيما أشار خالد صديق المجني علية “أن محمد وجد إعلانا على موقع أوليكس بنفس الجهاز الذي يرغب في شرائه وبسعر مغري وأقل من سعره الحالي في السوق بـ10 آلاف جنيه”، مضيفا أنها لم تكن المرة الأولى للمجني عليه في التعامل مع إعلانات موقع أوليكس.

وذكر خالد أن يوم الأربعاء الماضي في حدود الساعة 5 دخل المجني عليه يسأل أصدقاءه على الجروب على كيفية الوصول لمساكن شيراتون حيث إنها أول مرة يذهب إليه، فأجابه أحد زملائنا ووصف له الطريق.

وأكمل والد المجني عليه محمد قائلا:” لم يكن يعلم إلى أين يذهب نجلي وربما رفض محمد أن يخبره خوفا من رفضي أن يذهب بمفرده، وعلمنا من أفراد قسم شرطة النزهة أن محمد كان معه 25 ألف جنيه ثمن جهاز اللاب توب الذي كان يرغب في شرائه وعندما وصل مساكن شيراتون اكتشف أنها عصابه وقاموا بقتله، وسرقة الـ25 ألف جنيه وهاتفه الخاص الذي قاموا بإغلاقه منذ الساعة 8 مساء يوم الأربعاء”.

وأشار أصدقاء المجني عليه أنه كان يرغب في شراء اللاب توب ليساعده في عمل الفيديوهات الخاصة التي يقوم ببثها على مواقع التواصل الاجتماعي وقناة يوتيوب الخاصة به، وأن حلمه الوحيد أن يصبح مقدم برامج مشهور من خلال الفيديوهات التي كان يقوم بها.

يذكر أن قسم شرطة النزهة تلقى بلاغا يفيد بتغيب الشاب العشريني محمد عن منزله منذ يوم الأربعاء الماضي، وعقب تقنين الإجراءات عثر رجال مباحث القسم على جثة الشاب محمد ملقاة بأحد الطرق المهجورة، وتم تحرير المحضر اللازم وأخطرت النيابة لمباشرة الواقعة.  المصدر: فيتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *