إتهامات جديدة لقطر في فضيحة الفيفا

قال بورزاكو لمحكمة أمريكية، إن جروندونا الذي تُوفي في عام 2014، من بين الأعضاء الـ22، باللجنة التنفيذية للفيفا، الذين

 صوتوا عام 2010 لصالح استضافة روسيا لمونديال 2018، وقطر لمونديال 2022 قد طلب من قطر فيما بعد، 80 مليون دولار، وجاءت شهادة بورزاكو بعد قسمه خلال جلسة استماع، بإحدى المحاكم في نيويورك.

ويعتبر هذا الشخص، أول من يدلي بشهادته أمام المحكمة، من بين 42 مسؤولا ومديرا سابقًا بكرة القدم العالمية، متهمين في قضية الفساد الكبرى بالفيفا، التي تحقق فيها السلطات الأمريكية، حسبما أفادت صحيفة “بيلد” الألمانية، اليوم الخميس، وكانت السلطات الأمريكية قد بدأت تحقيقاتها، منذ مايوعام 2015.

وأضافت صحيفة بيلد أن بورزاكو قال إن جروندونا ليس وحده الذي تلقى رشوة من قطر، وإنما أيضا ريكاردو تيكسيرا، رئيس الاتحاد البرازيلي السابق، زوج ابنة جواو هافيلانج، رئيس الفيفا الأسبق، وكذلك نيكولاس لويز، الرئيس السابق لاتحاد أمريكا الجنوبية “كونميبول”، وهو من باراجواي، ويرفض الترحيل إلى الولايات المتحدة”.

يذكر أن قطر فازت بحق تنظيم كأس العالم لكرة القدم، لعام 2022، بـ14 صوتًا، مقابل 8 أصوات للولايات المتحدة الأمريكية، خلال التصويت الذي نظم في زيوريخ، في الثاني من ديسمبر 2010.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *